البغيض

البغيض!

البغيض!

 صوت الإمارات -

البغيض

حسن البطل
بقلم - حسن البطل

بين الانتخاب والتنصيب، أي بين اليوم الثالث من تشرين الثاني، واليوم العشرين من كانون الثاني، فترة حرجة لترامب وللولايات المتحدة، وحتى للعالم إذا انتخبت غالبية المقترعين الرئيس دونالد ترامب لفترة رئاسية ثانية، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: «كان الله في عوننا».
أما إن انتخبت غالبية المقترعين جو بايدن، كتب كبير معلّقي «نيويورك تايمز»، توماس فريدمان أن الحرب الأهلية الأميركية الثانية قد تذر بقرنها إذا لم يسلم ترامب بهزيمته.
يحصل في الديمقراطية الأقوى عالمياً، ما لا يحصل في ديمقراطيات أوروبية. إذ قد تصوت غالبية الناخبين لصالح مرشح، بينما تجيء نتيجة المجمع الانتخابي خلاف ذلك، أو يكون فارق الأصوات لا يتعدّى المئات، فيطعن الخاسر، ويعيدون التعداد وفي النهاية حصل أن فاز الجمهوري جورج بوش الابن على الديمقراطي آل غور، وأعلن المجمع الانتخابي فوز دونالد ترامب.
آل غور كان شهماً، واعترف بهزيمته، ولا يبدو أن دونالد ترامب يتصف بالشهامة، ولمح إلى اعتراض محتمل بشائبة إما تدخل إلكتروني روسي أو صيني، أو لأن التصويت المبكر بالبريد، قد يرجّح فرصة جو بايدن، كما تشير إلى ذلك تقديرات التصويت في ولايات معينة.
قبل انتخاب الشاب جون كنيدي كان رؤساء الولايات المتحدة يفوزون وفق قانون غير مكتوب يحدد مواصفاتهم يسمى (WASP)، أي أبيض انكلوساكسوني مسيحي بروتستانتي، لكن كنيدي كان سليل عائلة إيرلندية، وأول رئيس كاثوليكي، كما هو حال جو بايدن، وكان كنيدي محبوباً في أميركا والعالم.
إلى أول رئيس كاثوليكي، كان الرئيس (144)، باراك حسين أوباما، أول رئيس ملوّن البشرة، ووالده كان مسلماً، وحصلت مفارقة في أدائه قسم يمين التنصيب، إذ قال القاضي ليردد الفائز: أنا باراك أوباما، فردّد الفائز: أنا باراك حسين أوباما، فأعادوا القسم في غرفة مغلقة، بدل حفلة التنصيب الرسمية في صقيع كانون الثاني.
أستطيع أن أتذكّر، بسهولة، أسماء الرؤساء الأميركيين منذ دوايت أيزنهاور، كديمقراطيين أو جمهوريين، ومعظمهم فاز بفترة ولاية ثانية، باستثناء الرئيس الديمقراطي جيمي كارتر، والرئيس الجمهوري جورج بوش الأب، وأيضاً ولاية واحدة للجمهوري ريتشارد نيكسون، لخضوعه للاستقالة تبعاً لفضيحة «ووترغيت» ضد منافسه.
منذ انتخاب الجمهوري الجنرال دوايت أيزنهاور لفترتين في الخمسينيات، إلى انتخاب الجمهوري دونالد ترامب قبل أربع سنوات، كان لثلاثة رؤساء أميركيين شعبية عالمية، وهم، جون كنيدي، وبيل كلينتون وباراك أوباما.. وجميعهم ديمقراطيون.
ليس للرئيس الجمهوري الـ (145)، دونالد ترامب شعبية في معظم دول وشعوب العالم، لأن سياسة رئاسته وشخصيته لا تتمتع بأمرين ضروريين، أي الهيبة والاحترام، ولو بقيت الولايات المتحدة القوة العسكرية والاقتصادية الأولى عالمياً. لا يمكن استعادة شعار ترامب عن عظمة الولايات المتحدة، دون هيبة واحترام عالمية للرئاسة، ودون تقلبات ترامب المزاجية في إدارته وفي سياسته معاً.
صحيح، في معظم ديمقراطيات العالم، هناك موجة يمينية ـ شعبوية، ذروتها في رئاسة ترامب، وهو وحده الذي يصف معارضيه بالاشتراكية واليسارية والليبرالية، منذ فضيحة السيناتور مكارثي، الذي قرأ عن ورقة في يده أسماء الشيوعيين واليساريين، لكن كانت الورقة هي طلبيات زوجته للتسوق المنزلي.
سياسة ترامب لا تحظى بقبول عالمي، ولا شخصيته ونزواته وتقلباته، وحتى إسفافه ووقاحته، لكن معظم الفلسطينيين يمقتونه منذ إعلانه «صفقة العصر»، وتحالف الإنجيليين الأميركيين مع اليمينيين ـ التوراتيين اليهود الإسرائيليين.
لكن، منذ حفلة تنصيبه صرت أمقته، فقد أطلّ على الاحتفال بخيلاء مصطنعة «وبارم بوزه»، دون احترام بروتوكولي لرؤساء سابقين حاضرين الاحتفال مع زوجاتهم، وكانت منافسته الخاسرة هيلاري كلينتون تتصنع الابتسام والضحك، مثل زوجها بيل، كما الرئيس السابق باراك أوباما وزوجته.
لديّ سبب سياسي وشخصي لأرى دونالد ترامب أكثر ما أتذكره من رؤساء أميركا منذ أيزنهاور مدعاة للبغض، سواء خسر أمام بايدن، أو انتصر عليه بمفاجأة انتصاره على منافسته هيلاري كلينتون، وسواء سلّم بهزيمته، أو تسبب في زرع بذور حرب أهلية أميركية، كما يخشى توماس فريدمان.
أمامنا قبل الثالث من تشرين الثاني ثلاثة أسابيع. لعلّ وعسى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البغيض البغيض



GMT 02:25 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بـكـركـي لـيست مَـمـرًّا اخـتـيـاريًّـــا

GMT 00:09 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكُرسِيُّ المَلعون سَبَبُ الخَراب

GMT 00:15 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

نكات سياسية عن الإنكليز والاميركيين

GMT 22:29 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

هل ينقذ العراقيون بلدهم؟

GMT 22:25 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الفيكتوريون العرب

بدت ساحرة في التنورة الميدي الكنزة بنقشة المقلّم

إليكِ إطلالات غاية في الجمال لجنيفير لوبيز بـ"لوك" شتويّ راقٍ اكتشفيها بنفسك

واشنطن - البحرين اليوم
إطلالات جينيفر لوبيز على مدى السنوات الماضية جعلتها تحجز موقعاً بارزاً لها على لائحة الموضة وكرّستها على لائحة أيقونات الموضة، وفي أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بدت غاية في الأناقة بلوك شتويّ راقٍ، وفي أحدث صورة نشرتها على مواقع التواصل الإجتماعي، كشفت لوبيز عن  إطلالتها الأنيقة بتنورة ميدي وكنزة بنقشة المقلّم، وعلّقت على الصورة بالقول " dior kind of day" وقد ظهرت في المصعد وهي تحمل كوب قهوة يحمل أول حرف من إسمها. وفي تفاصيل هذه الإطلالة المميزة، إعتمدت جي لو صيحة مزج النقشات بطريقة ناجحة جداً، فقد إختارت كنزة ناعمة باللونين البيج والأسود بنقشة المقلّم، تميّزت بأكمامها الطويلة وياقتها الدائرية العالية وأكملت الإطلالة بتنورة ميدي باللون نفسه مزيّنة بنقشة الأشجار. وقامت بتحديد خصرها بحزام أسود، كما أضافت مزيداً من الرقيّ إلى...المزيد

GMT 19:16 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
 صوت الإمارات - أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 17:36 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها
 صوت الإمارات - أشهر حلبات التزلج على الجليد في العالم تعرّف عليها

GMT 19:20 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021
 صوت الإمارات - الأزرق الفاتح يتصدّر صيحات الديكورات المنزلية لعام 2021

GMT 14:38 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 17:36 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 11:31 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 06:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

تنعم بأجواء ايجابية خلال الشهر

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 10:54 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 19:06 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

albahraintoday albahraintoday albahraintoday albahraintoday
albahraintoday albahraintoday albahraintoday
albahraintoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates